قصة هود عليه السلام

هود بن عبد الله بن رباح الجارود بن عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح عليه السلام، ومن هنا يسمى قوم هود بقوم (عاد)، وأيضاً يسمون (إرم) لأنهم أجداد هود عليه السلام.

كان قوم هود يسكنون منطقة تسمى الأحقاف، وسورة الأحقاف نسبة إلى المكان الذي تسكنه عاد، وكلمة الأحقاف تعني: جبال من الرمل وهذه كانت في اليمن بين عُمان وحضرموت، بأرض مطلّة على البحر يقال لها الشحر في اليمن، يقول تعالى: (وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ) (الأحقاف:من الآية21).

ويصفهم المفسرون بأنهم بيض، طوال، ضخام، وكانوا يتفنّنون في صناعتهم ومساكنهم، وكانت أحبّ المساكن إليهم الخيام، لكنها ما كانت خياماً عادية، كانت خيام ضخمة جدّاً يتفنّنون في صناعتها ويتفاخرون بها: (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ * إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ * الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ) (الفجر:6-8) والعماد هي الأعمدة الضخمة التي كانت لخيامهم، تفنّنوا في الصناعة وبالذات في المساكن والمدن والشوارع حتى كانت تروى عنهم العجائب في ذلك، فكانت لهم مساكن الخيام في السهول وكانوا يصنعون القصور في الجبال مع أنهم كانوا يسكنون السهول، وكانت لهم شوارع ضخمة في مدنهم حتى يبالغ بعض الرواة فيقول أن أسوارهم كانت من ذهب وفضة، لكن بالتأكيد الذي جرى في عاد لم يجرِ في أي مكان آخر، فهي الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ وقد بلغوا من الحضارة والصناعة الشيء العظيم.

استمر في القراءة

قصة نوح عليه السلام

   نوح عليه السلام هو: نوح بن لامك بن متوشلخ بن خنوخ _وهو إدريس_ بن يرد بن مهلاييل بن قينين ابن أنوش بن شيث بن آدم، نبي رسول، أرسل إلى قومه وكان يقال لهم "بنو راسب"، وكان بينه وبين آدم عليه السلام ألف سنة فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "كان بين آدم ونوح عشرة قرون كلهم على الإسلام"([1]) والقرن مائة سنة.

بعد آدم عليه السلام بقي الناس على عقيدة التوحيد ليس فيهم شرك، يوحدون الله جل جلاله لكنهم يعصونه ويخالفون أوامره وشريعته، إلى أن وسوس لهم إبليس وزين لهم عبادة الأوثان من دون الله، وقد ذكر ابن عباس في تفسيره لقول الله تعالى:(وَقَالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلا تَذَرُنَّ وَدّاً وَلا سُوَاعاً وَلا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً) (نوح:23) أنه قال: "هذه أسماء رجال صالحين من قوم نوح، فلما هلكوا أوحى الشيطان إلى قومهم أن انصبوا إلى مجالسهم التي كانوا يجلسون أنصاباً وسموها بأسمائهم، ففعلوا، فلم تعبد، حتى إذا هلك أولئك، وتنسّخ العلم عبدت" حيث قالوا لو صورناهم لكانوا عوناً لنا على العبادة، ولذكّرتنا صورهم بفعل الخير، فصوّروهم، فـلـمـا انقرض ذلك الجيل، وجاء مَن بعدهم :أوحى إليهم إبليس بأن آباءهم كانوا يعبدون تلك الصور، وبهم يسقون المطر، فعبدوهم، وانتشر الفساد في البلاد، وساد الكفر.

فأرسل الله نوح عليه السلام إليهم يدعوهم إلى توحيد الله وترك الفساد والكفر: (إِنَّا أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ * قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ  * أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ وَأَطِيعُونِ  * يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرْكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمّىً إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذَا جَاءَ لا يُؤَخَّرُ لَوْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ) (نوح:1-4).

وكان عليه السلام سباقاً في التنويع بين أساليب الدعوة لقومه، فتارة يدعوهم في الليل وأخرى في النهار، فرادى وجماعات، لكنهم ما ازدادوا إلاّ فراراً وإعراضاً عن الحق، وقد ذكر الله ذلك: (قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلاً وَنَهَاراً * فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائي إِلَّا فِرَاراً * وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَاراً * ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَاراً * ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَاراً) (نوح:5-9) ثم رغّبهم أيما ترغيب، وبين لهم نعم الله عليهم: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً * مَا لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً * وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً * أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً * وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُوراً وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجاً * وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتاً * ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجاً * وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطاً * لِتَسْلُكُوا مِنْهَا سُبُلاً فِجَاجاً) (نوح:10-20).

استمر في القراءة

توطئة كتاب: ألف باء في قصص الأنبياء

 قال تعالى: (نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ) (يوسف:3) وقال تعالى: (نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ) (الكهف:من الآية13) وقال: (فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) (الأعراف:من الآية176) هذه الآيات تشير إلى أهمية القصص وكيف أنها منهج قرآني رباني أصيل، ليثبّت به النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين من بعده؛ لعلهم يتفكرون ويتأملون ويتدبرون في هذه القصص.

وقصص الأنبياء الذين ذكروا في القرآن الكريم والسنة النبوية بعضها مجموع ومفصل مثل قصة يوسف عليه السلام، وبعضها متفرق مثل قصة موسى عليه السلام، و الرسل الذين ذُكروا لنا خمسةٌ وعشرون رسولاً جاء ذكرهم في آيات كريمات منها قوله تعالى: (وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ * وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلّاً هَدَيْنَا وَنُوحاً هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطاً وَكُلّاً فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ) (الأنعام: 83-86).

استمر في القراءة

فهرس كتاب: ألف باء في قصص الأنبياء

د. ناجي شكري الظاظا     الطبعة الثالثة 2011

 

تقديم ا.د. على سيد عبد الحميد الشيمي

مقدمة المؤلف

تَوطـِـــئة

قصة الخلق

قصة آدم عليه السلام

قصة إدريس عليه السلام

قصة نوح عليه السلام

قصة هود عليه السلام

استمر في القراءة

قريباً قريباً .. كتاب جديد

كتاب تكنولوجيا المعلومات: البنية والحماية

قريبا ً الإعلان عن كتابي الجديد حول أمن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

"الكتاب بعنوان  "تكنولوجيا المعلومات والاتصالات: البنية والحماية

الكتاب باللغة العربية

كتاب مهارات الحاسوب

 مهارات الحاسوب- مفاهيم وتطبيقات 01متوفر الآن في الأسواق

مهارات الحاسوب: مفاهيم وتطبيقات

د. محمد زكي شبير              د. ناجي شكري الظاظا

يتميز الكتاب بأنه يعرض لنظم التشغيل ويندوز 7 وآخر اصدارات مايكروسوفت أوفيس 2010. وبالتأكيد يقدم لمكونات جهاز الحاسوب ومجموعة من المفاهيم التي تعين مستخدم الحاسوب على فهم طبيعة الاستخدام الأفضل، وكل ذلك مدعم بالصور عالية الجودة والتي تعبر عن المضمون بشكل مباشر.

مهارات الحاسوب- مفاهيم وتطبيقات

كما يقدم الكتاب نبذة عن استخدام الانترنت والبريد الألكتروني، ويعرف بالفيروسات وطرق الحماية منها.

الكتاب معد ليكون مادة علمية تدرس في الجامعات والكليات المتوسطة.

نتمنى أن يكون الكتاب مفيداً للطلبة والمهتمين بالتعرف على الحاسوب الشخصي، واكتساب المهارات الأساسية التي يحتاجها كل مستخدم للحاسوب.

نرحب بملاحظات القراء حول الشكل أو المضمون…

فنحن نهدف لتقديم أفضل ما يمكن في حدود هامش الممكن

كتاب جديد: مهارات الحاسوب

imageقريباً جداً سيصدر كتاب جديد بعنوان:

مهارات الحاسوب: مفاهيم وتطبيقات

من إعداد وتأليف:

د. محمد زكي شبير              د. ناجي شكري الظاظا

يتميز الكتاب بأنه يعرض لنظم التشغيل ويندوز 7 وآخر اصدارات مايكروسوفت أوفيس 2010. وبالتأكيد يقدم لمكونات جهاز الحاسوب ومجموعة من المفاهيم التي تعين مستخدم الحاسوب على فهم طبيعة الاستخدام الأفضل، وكل ذلك مدعم بالصور عالية الجودة والتي تعبر عن المضمون بشكل مباشر.
كما يقدم الكتاب نبذة عن استخدام الانترنت والبريد الألكتروني، ويعرف بالفيروسات وطرق الحماية منها.

الكتاب معد ليكون مادة علمية تدرس في الجامعات والكليات  المتوسطة.

نتمنى أن يكون الكتاب مفيداً للطلبة والمهتمين بالتعرف على الحاسوب الشخصي، واكتساب المهارات الأساسية التي يحتاجها كل مستخدم للحاسوب.

نرحب بملاحظات القراء حول الشكل أو المضمون…

فنحن نهدف لتقديم أفضل ما يمكن في حدود هامش الممكن