ملامح التمييز العنصري لدى اليهود

 

بعض ملامح التمييز العنصري لدى اليهود وتطبيقها على العرب الفلسطينيين

يعرّف التمييز العنصري بأنه: أي تمييز إو استثناء أو تغيير أو تفضيل يقوم على أساس  العرق أو اللون أو الجنس أو الأصل القومي أو الاثني، ويستهدف أو يستتبع تعطيل أو عرقلة imageالاعتراف بحقوق الإنسان والحريات الأساسية أو التمتع بها أو ممارستها على قدم المساواة في الميدان الإقتصادي أو السياسي أو الاجتماعي أو الثقافي أو أي ميدان آخر من ميادين الحياة العامة

  • إسرائيل هي مشروع الحركة الصهيونية لإقامة وطن قومي لليهود وهو ما عبر عنه وعد بلفور  الصادر في 2/11/1917م عن وزير خارجية بريطانيا، والذي هو وعد من لا يملك إلى من لا يستحق
  • تم الإعلان عن إسر ائيل في 14/5/1948م على أنها دولة يهودية، وهو ذات اليوم الذي انسحبت فيه بريطانيا من فلسطين
  • أشارت الأمم المتحدة في 10/10/1975م في قرارها رقم 3379 إلى اعتبار الصهيونية شكلاً من أشكال العنصرية
  • في تقرير عام 2006 يظهر أن استطلاعات الرأي تبين تزايداً في تأييد ترحيل عرب 48 من إسرائيل، حيث أن 62% يؤيدون ترحيل العرب أو ما عرف بسياسة الترانسفير، وأكثر من 40% يؤيدون الفصل العنصري ضد العرب
  • إسرائيل تمثل بقايا التمييز العنصري البائد، بل النموذج الفريد للتمييز العنصري السياسي والاجتماعي والقانوني بعد سقوط ألمانيا النازية، والتمييز ضد السود في أمريكا، ونظام التفرقة العنصرية في جنوب أفريقيا
  • أما عن الخلفية الدينية للعنصرية فإن التعاليم اليهودية تدعو إلى الهالاخاه أي التمييز ما بين اليهودي وغير اليهودي في كل مجالات الحياة باعتبار أن اليهودي خلق آخر سائد على غيره من المخلوقات
  • العنصرية القانونية: وفق أحكام الديانة اليهودية فإن قاتل اليهودي يحكم عليه بالاعدام أما قاتل غير اليهودي فإنه إذا كان القاتل يهودي فإنه يعتبر مذنباً لكن لا يخضع للمحاكمة والأمثلة على ذلك كثيرة كما في قاتل العمال العرب في الأحد الأسود ومرتكب مجزرة الحرم الإبراهيمي
  • وتنص التعاليم اليهودية العسكرية للجيش الإسرائيلي على أنه “عندما تلتقي قواتنا بمدنيين خلال الحرب أو خلال ملاحقة ساخنة أو غزو ولم يكن مؤكداً أن اولئك المدنيين غير قادرين على إيذاء قواتنا، فوفق أحكام الهالاخاه يمكن، لا بل يجب قتلهم ….. والثقة بعربي غير جائزة في أي ظرف …. في الحرب عندما تهاجم قواتنا العدو فهي مصرح لها، بل مأمورة وفق أحكام الهالاخاه أن تقتل حتى المدنيين الطيبين أي الذين يبدون ظاهرياً أنهم طيبون”
  • الزعيم الروحي لحركة شاس اليمينية المتطرفة في إسرائيل وصف العرب بأنهم ثعابين ووصفهم كالزبالة وقال لا يوجد حيوان أسوأ من العرب، وأن الله قال: ليتني لم أخلقهم، أي العرب
  • التمييز العنصري لدى الكيان الصهيوني ليس له مستوى معين، فالمواطن العادي والسياسي ورجل الإعلام والأكاديمي، الكل لديه هذا الفهم وهذا الشعور السادي المستلهم من الهالاخاه
  • ونتيجة للتمييز العنصري وباستخدام القوانين العسكرية وقوانين مصادرة الأراضي تم تحويل 93% من الأرض إلى الملكية اليهودية بعد أن كانت 5.5%-8% قبل إعلان دولة إسرائيل
  • وأخطر قوانين مصادرة الأراضي هو قانون أملاك الغائبين الذي يتم بموجبه مصادرة ممتلكات الوقف الإسلامي لصالح الدولة العبرية
  • تنتشر بين اليهود مقولة تعبر عن حقدهم وكراهيتهم للعرب إجمالاً، فيقولوا أن:  “العربي الجيد هو العربي الميت”

ملخص من كتاب “عنصرية إسرائيل: فلسطينيو 48 نموذجاً”، إعداد: عباس اسماعيل، من إصدارات مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، بيروت

إسماعيل, ع., عنصرية إسرائيل: فلسطينيو 48 نموذجاً. أولست إنساناً, . م. صالح, ي. علي, م. عيتاني. 2008, بيروت: مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات

One thought on “ملامح التمييز العنصري لدى اليهود

  1. اود القول ان اليهود ليس فقط يتصفون بالعنصريه وانما هم خليط من عناصر متراكمة وجدت ونشات معهم اضف اليهم الدسائس والفتن وخيانة المانه كما ذكرهم الله الا ما دمت عليهم قائما والغدر من شيمهم لذلك اك تجد يهودي لا يتصف بهذه الماصفات استثماء ونسبته لا تذكر فهم من تل الانبياء وهم اكثر الاقوام من ارسل اليهم الرسل وهذا دليل على تصلبهم في الراي على العلم انهم يعرفون الحف ولكن الكفر عناد

Leave a Reply أترك ملاحظتك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s