قصة أصحاب القرية: أصحاب يس وحبيب النجار

فهرس كتاب ألف باء في قصص الأنبياء 

وهي قصة عظيمة ذكرها الله سبحانه وتعالى في سورة يس، يقول الله سبحانه وتعالى: (وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ * إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ) ( يّـس:13-14) أكثر المؤرخين يُجمع على أن هذه القرية هي قرية (إنطاكية) في شمال الشام قرب تركيا، أرسل الله إلى قومها ثلاثة أنبياء في نفس الوقت، وذكر المؤرخون أن أسماء هؤلاء الأنبياء هي: (صادق وصدوق وشلوم).

وكان من شأنهم أن دعوا قومهم إلى توحيد الله وترك المنكرات التي هم عليها، وأنذروهم عذاب الله إن هم أصرّوا على كفرهم وكذّبوا الرسل، فكان الرد الشنيع كرد الأمم السابقة: (قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنْزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَكْذِبُونَ) (يّـس:15) واستمر الرسل بدعوة الناس، ويعذرون إلى الله أنهم بلغّوا رسالة ربهم: (قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ * وَمَا عَلَيْنَا إِلَّا الْبَلاغُ الْمُبِينُ) (يّـس:16).

لكن القوم تمادوا في غيّهم وعدوانهم حتى: (قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ) (يّـس:18) تشاءمنا بكم فلا نريد أن نراكم، أنت شؤم ونحس علينا.

فقال لهم الرسل: (قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَإِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ) (يّـس:19) لقد تعديتم الحد الذي دمّر الله به الأقوام من قبلكم، وهددوهم بالرجم وبالعذاب الأليم.

حبيب النجار

هنا جاء رجل و أكثر المؤرخين على أنه حبيب النجار، شعر بأن الخطر قد وصل إلى قومه، وأنهم وصلوا إلى نفس المستوى الذي وصلت إليه الأمم السابقة، وصلوا إلى تهديد الرسل بالرجم والعذاب والضرب، فخاف على قومه من العذاب: (وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ * اتَّبِعُوا مَنْ لا يَسْأَلُكُمْ أَجْراً وَهُمْ مُهْتَدُونَ) (يّـس:20-21) يركض من حرصه على قومه، وقد كان يعمل في أطراف المدينة أو خارجها، وقال هؤلاء الناس لا يأمرونكم بشر بل يهدونكم إلى أخلاق سامية وعظيمة، فهذه الأصنام لا تستطيع أن تنقذني إذا أرادني الله بسوء: (وَمَا لِيَ لا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ * أَأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إِنْ يُرِدْنِ الرَّحْمَنُ بِضُرٍّ لا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئاً وَلا يُنْقِذُونِ * إِنِّي إِذاً لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ * إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ) (يّـس:22-25) فقال له قومه: أنت إذاً معهم، فأخذوه وطرحوه أرضاً وداسوه بأقدامهم، يروي ابن عباس "أنهم داسوا عليه حتى أخرجوا قصبة حلقه، فقتلوه.

فكان جزاؤه دخول الجنة من فوره: (قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ) (يّـس:26) فالسياق القرآني في الأمر الواضح يأتي مختصراً فلم يقل: "فأخذوه فقتلوه فقيل ادخل الجنة"، بل هو الآن يتمتع في الجنة، يطير في الجنة مع الشهداء، والشهداء في حواصل طير خضر يسرحون في الجنة كيفما شاءوا.

فلما رأى هذا النعيم في الجنة قال وهو في الجنة (… قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ * بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ) (يّـس:26-27) ذنوبي كلها ذهبت بالشهادة، وما أعظم الشهادة، نسأل الله أن يرزقنا إياها.

فلما وصل الأمر إلى هذا الحد، أن الذي يؤمن يعذب ويقتل فقط لأنه قال كلمة الحق، جاء التدخل الإلهي: (وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُنْدٍ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنْزِلِينَ) (يّـس:28) ما أنزلنا جنود من السماء ولا أنزلنا قوات مسلحة وما كان الأمر يحتاج إلى ذلك: (إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ) (يّـس:29) فقط نزل جبريل عليه السلام فصرخ صرخة واحدة فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ (يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ * أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لا يَرْجِعُونَ * وَإِنْ كُلٌّ لَمَّا جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ) (يّـس:30-32).

فهرس كتاب ألف باء في قصص الأنبياء 

One thought on “قصة أصحاب القرية: أصحاب يس وحبيب النجار

Leave a Reply أترك ملاحظتك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s