يعلنون إسلامهم دون علمنا!؟

د. ناجي شكري الظاظا

images تطالعنا المواقع الإلكترونية بين الفينة والأخرى بخبر إعلان إسلام شخصية معروفة ومشهورة مثل مؤسس شركة مايكروسوفت العملاقة بيل ‫‏جيتس‬ (2005) و المغني الأمريكي المشهور مايكل ‫‏جاكسون‬ (2005) والممثل الشهير مستر بين (2013)‬، وأخيراً خبر إعلان الرئيس الكوري الشمالي كيم ‫‏جونغ‬ إسلامه (2015) على التلفزيون الكوري “الرسمي” وعلى “الهواء مباشرة”!!

اللافت أن كل تلك الأخبار -عادة- ما ترجع إلى مصدر واحد في كل مرة، ويكون هذا المصدر هو صحيفة مغمورة أو موقع غائر لا تسمع به إلا في مثل هذه الأخبار. ومن الغريب أنك لا تجد أياً من وكالات الأنباء الكبيرة قد نقلت الخبر أو أن ذاك المشهور قد دعاها للتغطية، وهو الذي -بالضرورة- يعلم قيمة الإعلام وأثره في خدمة أهدافه ونشر أفكاره، فمن يدخل في الإسلام يكون من أكثر الناس حباً لأن ينشر ذلك الخير لكل الناس ممن يحب –ومن لا يحب- فلا يكتمل إيمان المسلم حتى يتصف بهذه الصفة: “لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه”، بل إن دين الإسلام حاز على الخيرية وتميز بها على كل التشريعات والأفكار الأخرى بأن أتباعه -بالضرورة- يأمرون الناس بالمعروف الذي اتبعوه، وينهونهم عن المنكر الذي اجتنبوه: “كنتم خير أمة أخرجت للناس، تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله”.

Dr. Naji Shukri Alzazaنتمنى أن يسلم أحد المشاهير بل إن تحول أي إنسان من أي دين للدين الإسلامي يعتبر مكسباً ونصراً، بل وأعظم أجر لمن كان سبباً في ذلك، ولكن وعينا أوسع من الإشاعة وإدراكنا أعمق من السذاجة، وديننا أعز من أن نحيطفه بالسَّفَه

كما أن من -ضروريات- الإسلام أن يعلن من يدخل فيه إسلامه وينطق بالشهادتين أمام من يشهد له بذلك، وهنا تكون المحكمة الشرعية أو المركز الإسلامي، وهذا مما لا يخفى على أحد أنه يتم نشره وإذاعته من قبل تلك الهيئة الإسلامية لما فيه من دعوة للإسلام ودعم للدين. ثم من يعلن إسلامه على التلفزيون الرسمي وعلى الهواء مباشرة لا يتم تسجيله من قبل أي جهة كانت!!؟ ومن المعلوم –بالضرورة أيضاً- أن كلمة الرئيس لها مئات الوكالات التي تنتظرها بالرصد والتسجيل والتحليل؛ سواء مخاصمة أو دعماً له.

ولا أريد الحديث عن علاقة كوريا الشمالية بالصين، وعلاقة الدولة الصينية بالمسلمين والتضييق عليهم في إقامة الشعائر الأساسية مثل الصلاة في المسجد بل وحتى الصيام في شهر رمضان، فذلك مما يخرجنا عن سياق تركيزنا على نقض الإشاعات المتكررة عن إعلان المشاهير لإسلامهم.

أليس هو الرئيس الكوري الذي أعدم زوج عمته (67 عاماً) وهو الرجل الثاني في الدولة بتهمة الخيانة لكونه “لم يصفق بحماسة كافية” في بعض المناسبات!! حيث تواترت الأخبار عن رميه للكلاب عرياناً في امتهان واضح لكرامة الإنسان!!

487339079صحيح أننا نتمنى أن يسلم أحد المشاهير؛ بل إن تحول أي إنسان من أي دين للدين الإسلامي يعتبر مكسباً ونصراً، بل وأعظم أجر لمن كان سبباً في ذلك: “فوالله لأن يُهدى بك رجلٌ واحدٌ خير لك من حمر النعم” وفي رواية: “من الدنيا وما فيها”، ذلك صحيح ولكننا لا نركض خلف المواقع الصفراء التي تظهر سذاجة في بعض المسلمين على أنها بله وعته عام، وأنهم كمن يلقى له أي شئ يلتقطه ويظنه من لذائذ الطعام!!. وفي ذات السياق فإننا لا نقول ما قيل في مكة في الزمن الأول: "لو أسلم حمار الخطاب لأسلم ‫‏عمر‬"، بل نقول “اللهم أعز الإسلام بأحب هذين الرجلين إليك” و “أعز الإسلام بأحد العُمَريْن”.

نتمنى إسلام الناس جميعاً ولكن الله يهدي من يشاء، ولنتحقق من الأخبار قبل إذاعتها، ولنعمل عقولنا للحظات فيما نقرأ ونشاهد.

One thought on “يعلنون إسلامهم دون علمنا!؟

Leave a Reply أترك ملاحظتك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s