هل يفقد المسلمون شعورهم بحق الأمن في بلاد الغرب؟

د. ناجي شكري الظاظا*

حادثة قتل المسلمين الثلاثة في أمريكا “ضياء شادي بركات” وزوجته “يسر محمد أبو صالحة” وشقيقتها “رزان” شكّلت حالة صادمة للشعور العربي والإسلامي تجاه مستقبل وجودهم في بلاد الغرب من بعد عقود كان السفر لتلك البلاد -بل والهجرة إليها- طموح ملايين العرب والمسلمين.

لا شك أن الغربيين استطاعوا أن يبنوا مجتمعاتهم على قيم نبيلة تعتمد على المساواة بين الأشخاص، ونظموا حياتهم على أساس حقوق المواطنة المتكافئة للجميع؛ ولعل هذا ما جذب المهاجرين إليهم، رغبة في الهرب من حياة البطالة إلى العمل ومن الإهمال الصحي إلى الرعاية والاهتمام، ومن العَدَمية إلى القِيميّة! غير أن ذلك ومع تراكم الأحداث السادية والعنصرية ضد أولئك المهاجرين وبخاصة العرب والمسلمين منهم؛ جعلت البعض يشعر بالخطر على نفسه وماله وأهله، حيث تسلل الخوف أفقياً فلا يستثني شريحة أو قومية منهم ورأسياً فلا يستثني طبقة اجتماعية او مستوى اقتصادي؛ لم يستثنِ أصحاب المال ولا العمال وحتى من تولوا الشأن العام في تلك البلاد من المهاجرين.

“إن قيمنا تعتبر أن ‫‏دم المسلم أكرم وأعز على الله من ‫‏الكعبة المشرفة التي تهواها قلوب الملايين من المسلمين عرباً وعجماً، شرقيين وغربيين، وُلدوا لأبوين مسلمين أم لأبوين مسيحيين أو يهوديين”

وإذا كان سؤال يُطرح بين الفينة والأخرى: لماذا لا يهاجر العربي من بلده إلى بلد عربي أو إسلامي آخر؟ يأتي الجواب المباشر: لأن ما يهرب منه سيجده في أي بلد عربي أو مسلم آخر. في سياق مقابل فكما أن مطالبة الغرب بأن يغيروا عاداتهم وحياتهم لتناسب العرب أو المسلمين هو جهالة وعبث؛ فإن تجاوز ثقافتهم وقيمهم أيضا ضرب من التعدي على قيم الدولة الغربية التي طالما تغنت بحرية الاعتقاد وديمقراطية التفكير.

فهل سيتم اسناد قضية قتل الشبان المسلمين الثلاثة إلى أمر جنائي وخلاف طبيعي، في تجاوز واضح لتنامي العداء ضد وجود المسلمين والعرب في تلك المجتمعات الغربية؟ إن تلك الجريمة العنصرية لا يجب تمريرها كونها من غير مسلم أو كونه يميني متطرف وحسب! إن قيمنا تعتبر أن ‫‏دم المسلم أكرم وأعز على الله من ‫‏الكعبة المشرفة التي تهواها قلوب الملايين من المسلمين عرباً وعجماً، شرقيين وغربيين، وُلدوا لأبوين مسلمين أم لأبوين مسيحيين أو يهوديين. ولا يجب أن لا ينسى سكان تلك البلاد وخاصة الأمريكان أنهم تشكّلوا من مجموع الهجرة المنظمة القادمة من أوروبا وأفريقيا للاستيطان في تلك البلاد على حساب السكان الأصليين “الهنود الحمر”.

كما أنني لست هنا بصدد رصد ردود الفعل المتطرفة التي تؤيد جريمة القتل وتمجد القاتل بل وتجعله بطلاً قومياً، فلا أرى أن منشورات الفيسبوك أو تغريدات تويتر لعدد من الساديين أو المتطرفين الغربيين تشكل رأي المجتمع هناك، لكن تجاهل الإعلام الغربي الرسمي والمجتمعي للجريمة وفي أحسن الأحوال المرور عليها كخبر عابر وكأنه عندما يكون الضحايا من المسلمين فلا أهمية لذلك وكأنه لا أخبار مهمة! “No breaking news”، ذلك كله يدعو للتساؤل المشروع عن مستقبل الأمن للعربي والمسلم في “مجتمعه الغربي” الذي ولد هو وأبوه فيه وعاش جده ومات باحثاً عن الطمأنينة والهناء باعتباره مواطن في الدولة يعطيها أفضل ما عنده في مقابل العقد الاجتماعي الذي يحمي حقوقه الإنسانية وقيمه الدينية.


* كاتب وباحث فلسطيني

Leave a Reply أترك ملاحظتك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s