تفجيرات تنظيم الدولة بين سرعة التجنيد وسعة الانتشار

تفجيرات تنظيم الدولة بين سرعة التجنيد وسعة الانتشار د. ناجي شكري الظاظا*

يبدو أن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" قد أعلن عن مرحلة جديدة في حربه الشاملة لإخضاع المنطقة تحت سيف وبيعة خليفته البغدادي؛ فالتفجيرات الأخيرة التي استهدفت مساجد للشيعة في السعودية والكويت وتلك التي استهدفت سياحاً من جنسيات متعددة على شاطئ سوسة في تونس كلها خارج حدود التنظيم الرسمية. ولعل ذلك يتزامن مع الذكرى السنوية الأولى لإعلان التنظيم عن التحول إلى مسمى "الخلافة الإسلامية" بما يحمله من معنىً فقهياً، ووجوباً شرعياً يقضي ببيعة الخليفة البغدادي وقتال كل من يتخلف عن تلك البيعة تحت غطاء "تطبيق الشريعة" والذود عن "حياض الإسلام".

الاستراتيجية التي تبناها التنظيم والتي تعتمد على التجنيد السريع والتنفيذ المتعدد لعمليات تفجير محدودة لكنها منتشرة، بهدف إيجاد ودعم بيئة متعاطفة مع أفكاره ومنهجه الذي يعتمد على سرعة التمدد والانتشار

وقد أعقب الهجوم الذي استهدف أجانب بمنتجع على شاطئ سوسة حالة من التطرف تسود الغرب في استحضار مباشر للحالة بعد تفجيرات برجي التجارة في 11 سبتمبر 2001 وتفجيرات قطارات لندن في 7 يوليو 2005، فالتصريحات أخذت وتيرة حادة ونمطاً شمولياً تستهدف كل ما هو إسلامي، فرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قال بأن "الأيديولوجيا السامة" تمتد إلى ما هو أبعد من تنظيم الدولة الإسلامية ! وكذا إجراءات مكتب التحقيقيات الفيدرالي الأمريكيFBI التي تحولت من مراقبة الناشطين ورصد تحركاتهم ومتابعة أنشطتهم إلى اعتقالهم بحجة الحيلولة دون تنفيذ "أعمال إرهابية محتملة"! إن ذلك ولا شك سيدعو الدول الغربية للضغط على الدول العربية والإسلامية لتكثيف حربها التي بدأتها ضد الجماعات الإسلامية بلا استثناء –حيث تراها جميعاً حاضنة للفكر المتطرف- ومن أجل إطلاق يد الأجهزة الأمنية بناء على تشريعات قاسية ستروج لها الأنظمة على أنها استثنائية ومؤقتة، وبالتأكيد ستحد من أي توجهات اصلاحية أو مشاريع لإعادة النظر في العلاقة بالحركات الإسلامية بما فيها جماعة الإخوان المسلمين.

ففي الكويت وبعد تفجير مسجد الصادق أعلنت الدولة حملة مفتوحة وحرب شاملة على الجماعات الإسلامية المتطرفة وغيرها، وقد أعلن وزير الداخلية الكويتي بأن الدولة "تخوض حربا حقيقية"! وفي تونس وبعد إطلاق النار في شاطئ سوسة تم إعلان حالة الطوارئ لمدة 30 يوماً، وقد قال الرئيس التونسي الباجي السبسي نحن مقبلون على "إجراءات قاسية"!

يلمح المتابع أن معظم الذين تأثروا بالفكر الداعشي قد استخدموا مواقع التواصل الاجتماعي للتغذية الفكرية والحشد التكفيري وحتى التجنيد وتسهيل طرق الدعم والتنقل عبر الحدود، ولعل هذا ما يفسر الاستراتيجية التي تبناها التنظيم والتي تعتمد على التجنيد السريع والتنفيذ المتعدد لعمليات تفجير محدودة لكنها منتشرة، بهدف إيجاد ودعم بيئة متعاطفة مع أفكاره ومنهجه الذي يعتمد على سرعة التمدد والانتشار، ولعل هذه السرعة التي قصدها الرئيس الأمريكي أوباما في خطابه يوم 6 يوليو 2015 في معرض إعلانه أن الحرب مع التنظيم ستستغرق وقتاً طويلاً وجهداً ميدانياً متواصلاً. وذلك –بالضرورة- يتساوق مع تزايد أعداد الذين يذهبون لسوريا والعراق لفترات محدودة ثم يعودون لبلدانهم يحملون فكراً وخبرة داعشية مطلوبة لتنفيذ تلك الهجمات السريعة والمحدودة.

من اللافت أن هناك حالة من التحريض الإعلامي لكتاب عرب من أجل أن تنحو دول الغرب منحاً متشدداً ضد الجماعات الإسلامية، متجاهلين أو متغافلين عن أن تلك الإجراءات لا تمس المتطرفين فحسب بل ستطال كل ما هو إسلامي، فالتجارب السابقة جميعاً –وفي كل الدول الغربية- أثبتت أن القوانين يتم تنفيذها بانتقائية ضد المسلمين. إن الصدمة التي شكلتها تفجيرات داعش في السعودية والكويت وتونس، ومشاهد القتل الفظيعة في ليبيا إضافة إلى دراما القتل المتواصلة في العراق وسورية لا تزال مهيمنة على المنطقة، وهي بالتأكيد ستولد حالة من الانفصام المجتمعي بين كره ما تفعله داعش ورفض ما ستقوم به الأنظمة، إضافة إلى حالة الخلط المتعمد بين تصرفات التطرف العسكري الداعشي وحركات الإصلاح السياسي والاجتماعي في المنطقة، مما يتطلب تكثيفاً للوعي بحقيقة الإسلام ورسالته الاجتماعية والسياسية والاقتصادية لخلافة الله في الأرض وليس لقتل الناس بأبشع صورة وأشنع طريقة!

كما أنه لا يخفى أن ثمة تحركات تركية على حدودها مع سورية من أجل منع قيام دولة كردية أو داعشية على الحدود، وهو ما أكدته عدة أوساط تركية. يأتي ذلك في ظل تخوف حقيقي لتمدد أعمال داعش في العمق التركي كما هو في العمق الخليجي وفي المغرب العربي سواءً بسواء.


* كاتب وباحث فلسطيني

Leave a Reply أترك ملاحظتك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s