شرعية الثورة لا شريعة الرئيس

thumb.png

محاولة الرئيس محمود عباس خلط الأوراق في منظمة التحرير الفلسطينية من خلال إعلانه وتسعة من أعضاء اللجنة التنفيذية استقالتهم قد فتح الباب واسعاً للبحث عن مكامن الرجل وما يرمي إليه من وراء تلك الخطوة؟ فهو يتمتع بعدة رئاسيات تبدأ من رئاسة حركة فتح إلى رئاسة دولة فلسطين مما يجعله صاحب أوسع شرعيات بالمفهوم الثوري. صحيح أنه لم يحصل على أي منها بالشرعية الثورية إلاّ أن كل تلك المناصب الرئاسية جاءت على قمة هياكل انبثقت من الثورة الفلسطينية إما ناظمة لها أو ناتجة عنها، ثم إن أنصاره والمنظرين من حوله يحاولون -عبثاً- أن يلبسوا الرجل ثوب الثائر خليفة للراحل ياسر عرفات.

“لا يمكن أن تكون هناك حرية مع دكتاتورية تلغي كل الجهد الوطني وتبدد كل الحلم الفلسطيني ببناء نظام قائم على استعادة الحقوق الفلسطينية وبناء دولة التعددية السياسية بما يعكس شرعية الثورة الفلسطينية لا شريعة الرئيس”

لم يحمل كل تلك الشرعيات سوى الرئيس الراحل أبو عمار فهو ثاني رئيس لمنظمة التحرير الفلسطينية وأول رئيس للجنة المركزية لحركة فتح وأول رئيس لدولة فلسطين ثم أول رئيس للسلطة الوطنية الفلسطينية التي نتجت عن اتفاق أوسلو، وقد اكتسبها جميعا بالشرعية الثورية عبر تاريخ النضال الفلسطيني. وجاء أبو مازن ليحمل كل تلك الرئاسيات التاريخية، فلم يتبقى من منظمة التحرير الفلسطينية إلا اسمها؛ حيث لم يجتمع مجلسها الوطني بشكل طبيعي منذ عشرين عاماً (1996م) إلاّ مرة واحدة لمباركة زيارة الرئيس الأمريكي كلينتون عام 2008م ولإقرار اسقاط الشرعية الثورية بإسقاط الكفاح المسلح من الميثاق الوطني الفلسطيني! كما أن عدد أعضاء المجلس غير معروفة وهذا بحسب رئيس المجلس نفسه سليم الزعنون أبو الأديب ونائبه تيسير قبعة اللذان عبرا مراراً أن الأعداد غير معروفة فهي بين 300 و780 مات منهم ستون، ولا أحد يعرف كم بقي، فالراحل كان يُعيّن بحسب الحاجة “الثورية”! ومن يتح له الفرصة للاطلاع على تركيبة المجلس يرى عجباً في التمثيل الذي لا يشتمل على أكبر حركتين تحملان همّ الثورة والكفاح المسلح هما حركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي!

 بالتأكيد لا ينوي أبو مازن من خلال استقالات اللجنة التنفيذية إفساح المجال لتوسعة الطيف الوطني فيها؛ ودعوة الإطار القيادي المؤقت من خلال الأمناء العامون للفصائل–بحسب اتفاق المصالحة- من أجل وضع الترتيبات لإعادة إحياء منظمة التحرير الفلسطينية، كما أنه لا ينوي الضغط من أجل عقد اجتماع عادي للمجلس الوطني ب 780 عضواً –أحياءً وأمواتاً- فإن ذلك بالتأكيد لا يصب في مصلحته ولا مصلحة حركة فتح! فهناك 132 من المجلس التشريعي جُلّهم من حركة حماس! ويبدو واضحاً أنه لن يدعو إلى انتخابات للمجلس الوطني والمجلس التشريعي في الوطن والشتات –كما ينص اتفاق المصالحة- فذلك يتيح لخصمه -اللدود- حركة حماس المنافسة القوية في تشكيل اللجنة التنفيذية للمنظمة. فماذا يريد أبو مازن؟!

هل يريد أن يجدد لنفسه شرعية رئاسة المنظمة ورئاسة الدولة فهما متلازمتان؟ ويثبت لكل المشككين بوضعه الصحي وأهليته السيكولوجية أنه قادر على الفعل والمبادرة في الشأن الفلسطيني كما الراحل! هل يريد أن يمهد لتقاسم الرئاسيات مع آخرين تمهيداً لرحيله القسري أو الطبيعي فيحتفظ هو برئاسة الدولة والمنظمة ويعطي رئاسة السلطة لرجل “السلام الاقتصادي” سلام فياض؟ ويستغل الاجتماع الطارئ والخاص للمجلس الوطني بحسب المادة (14 ج) من النظام الأساسي للمجلس، ويستحدث منصب نائب رئيس المنظمة ويمنحه لرجل المفاوضات صائب عريقات؟ وماذا عن رئاسة حركة فتح؟ هل سيتركها للتنافس “الشريف” بين الشباب الفتحاوي الطامح للقيادة في المؤتمر السابع؟

هل يمهد أبو مازن لتصفية منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها لصالح “دولة فلسطين” برئاسته؟ أم هل يمهد لحراك سياسي مقبل لا يرضى عنه ساكن الأرض ولا ساكن السماء؟ وهل لقاؤه مع زعيم المعارضة الإسرائيلية “هرتسوغ” قبل أسبوع، واستحضاره للمبادرة الفرنسية نهاية العام الحالي يأتيان في ذلك السياق الذي يحتاج لقيادة “هز الرؤوس”؟

إن استمرار حالة التفرد الحزبي والشخصي في القرار الفلسطيني لا يمكن أن يستمر، وعلى فصائل المنظمة وفصائل المقاومة الفلسطينية أن تتخذ خطوات عملية لإيقاف هذه “المسرحية” كما يراها ياسر عبد ربه. لا يمكن أن يسمح لأي كان أن يفكك منظمة التحرير ويعيد تركيبها على هواه ووفق برنامجه، في حين تُجمع كل الفصائل الفلسطينية على أن تطبيق اتفاق المصالحة هو طوق النجاة الفلسطيني للخروج من حالة التراجع إلى حالة الصمود والتحرير.

لا يمكن أن تكون هناك حرية مع دكتاتورية تلغي كل الجهد الوطني وتبدد كل الحلم الفلسطيني ببناء نظام قائم على استعادة الحقوق الفلسطينية وبناء دولة التعددية السياسية بما يعكس شرعية الثورة الفلسطينية لا شريعة الرئيس.

د. ناجي شكري الظاظا: كاتب وباحث فلسطيني

Leave a Reply أترك ملاحظتك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s