قصة إلياس عليه السلام

فهرس كتاب ألف باء في قصص الأنبياء

هو إلياس النشبي بن العازر بن هارون بن عمران بن قاهث بن لاوي بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام، وقيل في نسبه غير ذلك، ويسمى كذلك “إلياسين”([1]): (وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلا تَتَّقُونَ * أَتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ * اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ * فَكَذَّبُوهُ فَإِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ * إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ * وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ * سَلامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ * إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ) (الصافات:123-132).

لم يذكر العلماء شيئاً من قصة إلياس عليه السلام سوى أنه كان في بعلبك من بلاد الشام، وأنه دعا قومه فكذبوه، فتركهم واختفى، وفي رواية أنه مات بعدما دعا قومه، ولم يؤمن إلاّ القليل، وهذا موجود في كثير من كتب التاريخ والتفسير.

رد الشبهات

يأتي البعض بروايات كثيرة تشير إلى أن إلياس والخضر ما زالا على قيد الحياة وهذا خطأ فاحش، حتى قال مكحول عن كعب الأحبار: “أربعة أنبياء أحياء، اثنان في الأرض: إلياس والخضر، واثنان في السماء: إدريس وعيسى عليهما السلام” وهذا خطأ فاحش، كلهم قد ماتوا إلا عيسى عليه السلام رفعه الله إليه، لكن على الأرض لا يوجد أحد حي، وتروي الروايات على أن إلياس يظهر لبعض الناس في أوقات ما، وهذا كله كذب، وروايات أخرى مُنْكَرةٌ عن لقائه بالنبي صلى الله عليه وسلم، وأنهما أكلا معاً من طعام الجنة، حيث نزلت عليهما مائدة من السماء، حتى أن بعضهم يصفون الطعام، وهذا كله ضعّفه العلماء وأنكروه سنداً ومتناً، حيث جاء في الحديث الصحيح: قَالَ سَالِمٌ: أَخْبَرَنِي عَبْدُ اللَّهِ قَالَ: صَلَّى لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيْلَةً صَلَاةَ الْعِشَاءِ وَهِيَ الَّتِي يَدْعُو النَّاسُ الْعَتَمَةَ ثُمَّ انْصَرَفَ، فَأَقْبَلَ عَلَيْنَا فَقَالَ: “أَرَأَيْتُمْ لَيْلَتَكُمْ هَذِهِ فَإِنَّ رَأْسَ مِائَةِ سَنَةٍ مِنْهَا لَا يَبْقَى مِمَّنْ هُوَ عَلَى ظَهْرِ الْأَرْضِ أَحَدٌ”([2]) خلال مائة سنة سيموت كل من على الأرض، والنبي صلى الله عليه وسلم ما استثنى أحداً، فهذا دليل صريح ظاهر على أنه لا يبقى أحد ممن هو حي من زمن النبي صلى الله عليه وسلم على الأرض.


([1]) العرب تلحق النون في بعض الأسماء منها: إسماعيل “إسماعين”، وإسرائيل “إسرائين”، وإلياس “إلياسين”.

([2]) رواه البخاري.

فهرس كتاب ألف باء في قصص الأنبياء

One thought on “قصة إلياس عليه السلام

Leave a Reply أترك ملاحظتك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s