غزة تواجه واقعها وتعرف طريقها

2148bad24501.png

بعد الحديث عن فرص تمديد وقف اطلاق النار في غزة في مقابل رفع للحصار -أو تخفيفه- تظهر التصريحات الإسرائيلية التي تتوعد غزة بالحرب والموت. فهل غزة في طريقها للاستسلام وإلقاء السلاح جانباً؟ وهل تملك غزة وسائل الصمود؟ وإلى متى يمكن لهذا الحال أن يستمر؟

لم تبدأ معاناة غزة مع حرب الـ 51 يوماً عام 2014 ولم تكن حروب 2008-2009 أو 2012 هي أقسى ما تتعرض له تلك المدينة التاريخية. فمنذ أن تم احتلال قطاع غزة عام 1967م -وقت أن كانت تحت الحماية المصرية المباشرة- وهي تعاني من ظلم الاحتلال ومرارة العزلة. احتلال عزلها عن تواصلها الجغرافي مع باقي أجزاء الوطن في الضفة الغربية والقدس والأراضي الفلسطينية التي احتلت قبلها بعشرين عاماً (1948م)، وعزلة عن عمقها العربي والإسلامي بما لا يسمح نصرتها حتى في أصعب محنها!

“تدرك غزة أنها لا تحارب من أجل حاضرها فحسب، بل من أجل مستقبل رام الله ونابلس والجليل! تحمل لواء تحرير القدس عالياً وهي تدرك أنها في كل حرب تخرج أصلب عوداً وأقوى شكيمة كما شهد لها بذلك أعداؤها قبل الأصدقاء، فهي تخرج من حرب لتستعد إلى جولة نصر جديد”

ومنذ توقيع اتفاق غزة-أريحا في 4 مايو 1994م والذي منحها حكماً ذاتياً شكلياً؛ حل محله بعد ذلك اتفاق أوسلو1 وأوسلو2 في سبتمبر 1995م وهي -غزة- لا تزال تعاني الإهمال السياسي الذي أسقط أخصب مناطق القطاع من الاتفاق، منطقة “المواصي” والتي تعتبر “سلة غذاء” قطاع غزة! مروراً ببروتوكولات باريس الاقتصادية التي ربطت اقتصاد غزة بالاقتصاد الإسرائيلي، بل جعلت كل صادر أو وارد لها لابد وأن يدخل ضمن الحسابات الإسرائيلية بل والموافقة الإسرائيلية المسبقة! مما جعل اقتصاد المدينة بأكمله مرتبط بالمعابر الإسرائيلية التي يديرها ضابط أمن يتبع للجيش الإسرائيلي!

عاشت السلطة الفلسطينية في ظل تلك الأجواء منذ 1994 وحتى 2006 أي إلى وصول حركة حماس إلى المجلس التشريعي الفلسطيني (25 يناير 2006) وتشكيلها الحكومة الفلسطينية العاشرة، حيث دخلت عزلة غزة مراحل جديدة شملت هذه المرة دوائر عربية وأخرى فلسطينية بالإضافة لدائرة الحصار الإسرائيلية. قام الرئيس محمود عباس بسحب كل ما أمكنه من مقدرات الحكومة ليضمها إلى ما سمي بمؤسسة الرئاسة، وتعزز ذلك باستنكاف الأجهزة الأمنية عن الانصياع لأوامر وزير الداخلية، ولم يعبر التلفزيون الرسمي عن سياسة الحكومة بل ناصبها العداء، وظهر جلياً أن حركة فتح التي هيمنت على القيادة الفلسطينية سواء في منظمة التحرير الفلسطينية أو الحكومات التسع السابقة، تنقلب على نتائج انتخابات شهد لها العالم بالنزاهة والشفافية، فأعلنت تمردها على الحكومة مستخدمة عشرات الآلاف من رجال أمن السلطة الذين صاغتهم على عينها إضافة إلى تشكيلاتها العسكرية.

خاضت الحركتان نزاعاً دموياً وصل في النهاية إلى انهيار اجهزة الحركة الحكومية والأمنية أمام قوة حركة حماس الميدانية. ومنذ ذلك اليوم التاريخي (14 يونيو 2007م) أصبح استعادة غزة هي همّ الرئيس عباس وجهازه التنظيمي، فتحالف علناً مع كل من أمكن التحالف معه لتحقيق ذلك الهدف ولكن دون جدوى!

وها هي غزة اليوم تنتظر 5.4 مليار دولار أمريكي تعهد بها المشاركون في مؤتمر القاهرة لإعادة إعمار غزة الذي انعقد في 12 أكتوبر 2014 عقب حرب العصف المأكول 2014 (51 يوم) وهي في أسوأ أحوالها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. كانت تلك هي غزة التي وصفتها تقارير الأمم المتحدة ومؤسسات المجتمع المدني بأنها غير قابلة للحياة وأن استمرار الحصار سيجعل منها مدينة لا يشرب ماؤها ولا تسكن أرضها ولا يؤكل زرعها! في وصف مهيب للحالة الصحية والإنسانية الكارثية التي يحذر منها العالم!

هنا تعلن غزة أنها ماضية في مشروعها ومطالبها التي لا تزال ترفعها. مشروعها الذي يشمل تحرير الأرض والإنسان، ومطالبها التي تشمل حريتها الكاملة برفع الحصار وتوفير سبل الحياة لها وطرق التواصل التجاري مع العالم.

تاريخ غزة لا يمنحها فرصة الاستسلام! فلو أرادته لكان ذلك بعد حرب الفرقان 2008-2009 أو حرب العصف المأكول 2014. لكنها تحمل جينات الثبات والصمود في أبنائها الأحرار الذين يحملون هم تحرير فلسطين، وهم الذين يعلمون أنهم على طريق تحرير المسجد الأقصى ماضون.

تدرك غزة أنها لا تحارب من أجل حاضرها فحسب، بل من أجل مستقبل رام الله ونابلس والجليل! تحمل لواء تحرير القدس عالياً وهي تدرك أنها في كل حرب تخرج أصلب عوداً وأقوى شكيمة كما شهد لها بذلك أعداؤها قبل الأصدقاء، فهي تخرج من حرب لتستعد إلى جولة نصر جديد.

د. ناجي شكري الظاظا: كاتب وباحث فلسطيني

Leave a Reply أترك ملاحظتك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s