الحوسبة السحابية .. خدمة اليوم لمستقبل مفتوح في سماء التكنولوجيا

الحوسبة السحابية .. خدمة اليوم لمستقبل مفتوح في سماء التكنولوجيا

د. ناجي شكري الظاظا*

مع انتشار استخدام أجهزة الموبايل الذكية واللوحية، ومع رغبة المستخدمين للحصول على الخدمات من خلال استخدام تلك الأجهزة؛ ظهرت الحوسبة السحابية Cloud Computing لتوفر للمستخدم “كل الخدمات” التي لا تستطيع الأجهزة الذكية توفيرها، إما بسبب محدودية المساحة التخزينية، أو ضعف المعالج، أو حتى عدم مواءمة بعض البرامج مع نظام تشغيل تلك الهواتف.

يمكن النظر إلى الحوسبة السحابية على أنها الشكل القادم للتعامل مع الاجهزة الذكية، بل وأجهزة الحاسوب الشخصية! فهي تعتبر شكل جديد لتقديم الخدمة أكثر من كونها تقنية جديدة. وعلى ذلك يمكن تعريف الحوسبة السحابية على أنها توفير موارد حاسوبية -برمجية أو أجهزة Hardware & Software- كخدمة تحت الطلب عن طريق الإنترنت. الحوسبة السحابية تمكن المستخدم من أن يطلب مساحة تخزينية بحسب حاجته، وتتيح له استخدام قدرات معالجة تعادل السيرفرات، كما يمكنه من استخدام تطبيقات وبرامج دون الحاجة لأن تكون على حاسوبه، وكل ما يحتاجه هو متصفح للانترنت!

أهم المعيقات بالنسبة للمؤسسات الفلسطينية تتمثل في المسائل الأمنية، وضعف التمويل المالي، كما أن خدمات البرمجيات هي أكثر الخدمات السحابية تطبيقاً، وتطبيقات تخزين البيانات والبريد الإلكتروني هما أكثر الخدمات السحابية شهرة

ويمكن تصنيف الخدمات التي توفرها الحوسبة السحابية إلى ثلاثة أصناف هي:

  1. البنية التحتية كخدمة IAAS – Infrastructure as a Service وهي الخدمة التي تقدم للمستخدم خدمات متكاملة لأنظمة حاسوب بمواصفات عالية جداً، تشمل المعالج والذاكرة وأنظمة التشغيل، وفي الحقيقة يمكنك ان تحصل على فرصة استخدام حاسوب بمواصفات فائقة من خلال متصفح الإنترنت فقط! ومن أمثلتها خدمة Microsoft Azure من شركة مايكروسوفت، وخدمة Amazon Web Services (AWS) من شركة أمازون.
  2. موارد المنصات البرمجية PAAS – Platform as a Service وهي الخدمة التي تقدم للمستخدم خدمات منصات البرمجة وتطوير الأنظمة باستخدام أي لغة برمجة أو منصة تطوير تناسبه! ومن أمثلتها خدمة Google App Engine من شركة جوجل وخدمةMircrosoft Azure من مايكروسوفت.
  3. التطبيقات والبرامج كخدمة SAAS – Software as a service وهي الخدمة التي تقدم للمستخدم تطبيقات الحاسوب التي يحتاجها مثل برامج سطح المكتب أو برنامج أدوبي فوتوشوب مثلاً، دون الحاجة لتنصيبها على جهازه الشخصي أو جهازه الذكي! ومن أمثلتها خدمة Google Docs من جوجل وخدمة Microsoft Office 365 من مايكروسوفت.

وفي الحقيقة فإننا جميعاً نستخدم اليوم الحوسبة السحابية بشكل أو بآخر، فأنت تستخدم خدمة النسخ الاحتياطي لهاتفك الذكي من خلال خدمة متجر جوجل، ويقوم نظام أندرويد بمزامنة صور هاتفك مع حاسبك على جوجل من خلال خدمة Google Photos، بل إنك قد تكون تستخدم مساحة تخزينية مجانية من دروب بوكس Dropbox تمنحك فرصة الوصول لملفات تحتاجها من خلال الانترنت؛ موجودة على هاتفك الذكي وكذلك جهازك اللوحي وجهاز العمل وجهاز شركتك الخاصة، لتحصل على أحدث نسخة بشكل دائم. بل إن بعض الشركات تعطيك 100 جيجا مجانية! طبعاً كل ذلك لا يعني أنه مجاناً! لكن المجاني منه يناسب الكثيرين.

وفي دراسة حديثة عام 2015 بعنوان: Barriers for Adoption of Cloud Computing In the Palestinian Industries هدفت للبحث في الحواجز التي تحول دون اعتماد الحوسبة السحابية في المؤسسات الفلسطينية؛ قامت الدراسة باستطلاع آراء 68 من الخبراء في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من مؤسسات متعددة، ينتمون لمؤسسات أكاديمية وتجارية وقطاعات حكومية وأخرى خاصة. وقد توصلت الدراسة إلى أن أهم المعيقات بالنسبة للمؤسسات الفلسطينية كانت تتمثل في المسائل الأمنية، وضعف التمويل المالي لاعتماد البرمجة السحابية فيها. كما أكدت الدراسة على أن خدمات البرمجيات هي أكثر الخدمات السحابية تطبيقاً في الوقت الحالي، بل إن تطبيقات تخزين البيانات والبريد الإلكتروني هما أكثر الخدمات السحابية شهرة بين المحترفين والمتخصصين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

لا شك بأن مفاجئات التقنية، وسرعة تطورها وموائمتها لحاجات العصر، هي ما يجعلنا نقول بأن خدمات الحوسبة السحابية ستمثل المستقبل المفتوح والرحب في سماء التكنولوجيا الواسعة.

* أستاذ مساعد في تكنولوجيا المعلومات

Leave a Reply أترك ملاحظتك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s