تكنولوجيا الواقع المعزز “AR” تمنح جمود الواقع نبضاً من الحياة

الواقع المعزز Augmented Reality والمشهور اختصاراً بـ AR يمثل أحد أهم أحدث التقنيات التي لاقت ترحيباً من المستخدمين، لما يمثله من قدرة على تعزيز الواقع الحقيقي بإضافات نوعية تجعل منه أكثر تفاعلاً ومتعة وفائدة. فهو يمكنك من إضافة مكونات تفاعلية مثل مقطع فيديو أو صورة تفاعلية إلى الكتاب المطبوع. فبإمكان القارئ أن يستخدم هاتفه المحمول ليستمع إلى مقدمة المجلة بالصوت والصورة كمقطع فيديو، بل ويمكن للطالب أن يشاهد صوراً تفاعلية للصور والخرائط والإيضاحات التي يقدمها الكتاب المدرسي، مما يضفي -ولا شك- جوانب من الإمتاع والفائدة لا حدود لها.

والسؤال الذي يهم أي قارئ هو كيف تعمل هذه التقنية؟ والاجابة عليه ببساطة أنه باستخدام كاميرا جهاز الهاتف المحمول (الجوال) يتم التعرف على علامات Markers وبالتالي تمييزها، وتوفير معلومات تفاعلية عنها من خلال شاشة الجوال. كما يمكن تحديد أماكن جغرافية كبناية أو شارع أو حتى معلماً أثرياً باستخدام نظام تحديد المواقع “الجي بي اس” GPS ليتم إضافة مكونات توضحية أو دعائية يمكن التفاعل معها من خلال الجوال. كما يمكن استخدام الكود سريع الاستجابة Quick Response code والمشهور اختصاراً بـ QR كعلامة مرتبطة بمعلومات تفاعلية.

يعتبر الواقع المعزز هو أحد فروع وأنواع تقنية الواقع الافتراضي Virtual Reality-VR، الذي يمثل كمال الدمج بين البيئة الإفتراضية والبيئة الحقيقية، لتصل إلى أن الإنسان يشعر بكامل حواسه الخمس، أنه في بيئة حقيقية، رغم أنه في بيئة افتراضية كاملة. ومما يميز الواقع المعزز AR عن الواقع الافتراضي VR هو أنه أقل تكلفة حيث لا يحتاج إلى أجهزة خاصة بقدر ما يحتاج إلى لمسات فنية في انتاج الوسائط المتعددة كالصوت والصورة والفيديو والجرافيك، التي ستعزز الواقع الحقيقي، كما أنه يدمج الوقع الحقيقي في الواقع الافتراضي ويثريه بإضافات افتراضية.

إن انتشار استخدام الهواتف الذكية Smart Phones والأجهزة اللوحية Tablets التي تزداد قدراتها على المعالجة، وتزيد دقة كاميراتها، بل واشتمالها على نظام GPS بشكل افتراضي، كل ذلك يمثل حافزاً للمطورين لإنتاج برمجيات للواق المعزز، كما أنها يجب أن تحفز أصحاب الأعمال على الاهتمام بدمج تلك البرمجيات مع منتجاتها، مما يزيد من الإقبال على مبيعاتهم واستخدام منتجاتهم.

قامت إحدى شركات الدعاية بإنتاج برنامج واقع معزز يمكن الزبون من اختيار اثاث منزله من خلال استخدام تطبيق واقع معزز مثبت على هاتفه المحمول، وإضافة ما يشاء من الأثاث في المكان المناسب في الغرفة، ليكوّن غرفة افتراضية مؤثثة، من خلال تعزيز الغرفة الحقيقية، والتي لا تحتوي على أي أثاث أصلاً.

كما قامت إحدى المجلات العلمية بتوفير تطبيق واقع معزز يمكن القارئ من الاستماع إلى كلمة المحرر بالصوت والصورة، كما يستطيع استعراض مقاطع فيديو لبعض الصور المرفقة المقالات. ومن خلال جوجل يمكنك التعرف على تطبيقات حقيقة للواقع المعزز في شتى المجالات، التطبيقات الترفيهية والطبية والعسكرية والتعليمية هي الأكثر شهرة حتى الآن، وهي تزداد بشكل واضح يوماً بعد يوم.

كم سيكون رائعاً أن تحظى بجولة سياحية على معالم أثرية ومناطق تاريخية، وتحصل على صور فيديو ومعلومات توضحية من خلال هاتفك المحمول! الذي ستتعرف كاميرته على ذلك المعلم لتتمكن من الحصول على كل ما تحتاجه من معلومات تقرأها أو صوراً تشاهدها أو أنيميشن يوضحها، أو تتمكن من الوقوف في تلك المنطقة التاريخية فيتمكن هاتفك الذكي أو جهازك اللوحي من خلال الـ جي بي اس؛ فيضيف إليها المعالم التي اندثرت، أو يعرض لك شكل الحياة التي كانت في ذلك السوق القديم، أو يعرض لك مشاهد من المعركة التي حدثت في تلك الساحة التاريخية. هذا ليس خيالاً لكنه حقيقة يقدمها الواقع المعززAR بكل احترافية وبأقل التكاليف.

Advertisements

Leave a Reply أترك ملاحظتك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s